Notes on Rana ElNemr’s Giza Threads

للعربية انظر أدناه . ترجمه إلى العربية: محمد عبدالله

 Scroll down for Arabic, thanks to Mohammed Abdallah for translation


On reading Rana ElNemr’s statement in Townhouse Gallery I first asked myself ‘what is a thread?’ ‘what is a flow?’ and her interview with Helen Stuhr-Rommereim goes a long way to clarify that. ElNemr realised that her seemingly-random, in-between-proper-projects photographs had an inner thread or logic of their own. This she began analysing, seeking out, and then following up consciously as a photographer. This is the key quote:

‘I had these currents that I followed — something like the tourist route. I would see where the buses went, which routes they took, and follow them. […] Another was trying to map bureaucracy. When I went to renew my driver’s license, for example, I had to go from one building to another. I went back and retraced those steps, looking for moments of interruption.’

So in fact what we are looking at is not the thread at all, but its breakage. The images do tend to follow this, the small-scale urban detail that does not seem important enough to have a category of its own, but which catches the eye for that split second longer to register even briefly as a visual speed bump in the flow of daily events. Often, it’s an urban arrangement – a set of unintentionally pretty red, blue and green lights twinkling around an unfinished apartment block; or the casual formalism of a roadside plant stall, gaudy and dusty in the same instant. But also, sometimes it’s just a gap or a space – the lush hollow of an untended city garden; or the parenthesis of a pavement space outlined on one side by a stack of candy floss bags and on the other by a vehicle.

However, before I even read the interview above, I was walking round the exhibition still asking myself what I could know as a flow or a thread in these images, and paid attention only to visual content. Although many of the images have a beauty of their own, as ElNemr says, ‘there is nothing straightforward for you to see right away,’ which is a good thing because then you must get on with the act of looking.

What I found myself dwelling on was something much more literal, and thinking of ‘threads’ I noticed that in most studiedly un-composed, un ‘photography-like’ photographs of which this show mostly consists, the presence of a horizontal line is the key movement (with a few exceptions). Not zoomed-out enough to constitute a landscape, the horizontal line – a road, moving traffic, the line of a building – cuts through these images startlingly often and to my literal eye, became a thread. Not to say this was the ‘connection’ by any means, but to understand that when ElNemr describes a ‘break’, maybe she is not talking purely conceptually or solipsistically. Thanks to ElNemr’s cues, there seems to be a very basic correlation between the horizontal thread of the images and our sense of an event.

In constructivist psychology, events are defined as the snipping of a linear narrative at a start point and an end point, which is more or less commonly identified and agreed by a lot of people. Those words were ringing in my head as I looked at these horizontal lines snipped by the edge of the mounting board. Thinking this way we could take the still image for the cinema editor’s filmreel, which would be a categorical mistake but still, to me, could sort-of refer to a segment of time and movement, and thus the subjectivity of the photographer. The already-obvious is then clearer, that we’re looking at the interruption in a line of time and attention, and a line of the city. Somehow, it seems important to name that way of looking, in a city where the classical holistic landscape view is rarely possible and segments of the city are all we take in. For me, this also takes the work out of the ‘quirky unnoticed urban details’ genre of photography – if that wasn’t already pretty clear from the nuance of the images and the intentions described in the interview – and into something more sensitive, based on ungovernable sensual reaction and an almost inexpressible technique of looking and living that can come from growing up in a city like this.

عن مسارات جيزية لرنا النمر

حين طالعني نص رنا النمر على حائط غاليري تاونهاوس تساءلت أولاً: ماذا يعني المسار؟ وما هو السريان؟ لقد استفاضت رنا النمر في شرح هذا الجذر في حوارها مع هيلين ستور- روميريم.. لقد اكتشفت النمر أن ثمة خيطاً مضمناً او بالأحرى منطقاً يصل ما بين صورها الفوتوغرافية، والتي قد تبدو للعيان عشوائية بل وما – بين – مشروعية.  فشرعت بتحليله ومن ثم تقصّيه، وأخيراّ تتبعت مساره واعية كمصورة.  ما يلي هو اقتباس محوري:

“لقد تبدّت لي وجهة فاتّبعتها٬ كما يتّبع السائح خط سير الزيارة.  فكنت أراقب الى أين تتوجه الحافلات٬ وأي خط سير تنتهج فأتّبعه (…) كان المسار الآخر هو تقفّي أثر البيروقراطية.  فحين أردت تجديد رخصة القيادة مثلاً٬ كان علي أن أسعى ما بين بناية وأخرى.  استرجعت تلك الخطوات بحثاً عن لحظات تعترض طريقها.”

استناداً إلى ما سبق٬ فإننا هنا لسنا بصدد المسار في حد ذاته٬ بل بصدد قطعه. وتنحو الصور بحق ذلك النحو٬ نحو التفصيلة العمرانية الضئيلة والتي وإن لم ترتق لمصاف من تحظى بتصنيفها الخاص٬ فإنها لم تعجز أبداً عن لفت الانتباه لكسر من الثانية٬ وهو زمن كافي كي تشق لنفسها حيزاً وسط المطبات البصرية التي تعترض مسار حياتنا اليومية. يجري استحضار تلك التفاصيل في العادة من طرف ترتيب عمراني، عدد غير مقصود من الأضواء الحمراء والزرقاء والخضراء الجميلة، تتألق حول مربع سكني غير منتهي.  أو تشكيل عرضي لأكشاك بائعي نباتات الزينة على قارعة الطريق، وقد جمعت ما بين التغبُّر والبهرجة. ولكنها تقبع أحياناً أُخر في قلب فجوة أو فراغ، في حديقة عامة مهملة بخوائها المورق، أو حيز رصيف تأطّر ما بين أكياس غزل البنات من جهة، وسيارة من الجهة الأخرى.

بيد أنّي وقبل أن أقرأ الحوار أعلاه، وجدتني أجول في المعرض وفي رأسي يطن سؤال عن مسار أو خيط يربط ما بين تلك الصور، ففتشت عنه في محتواها البصري دون غيره. وعلى الرغم مما تحمله معظم الصور من جمال داخلي، فإنه وعلى حد تعبير رنا النمر “ليس ثمة ما قد تراه مباشرة وفوراً،” وهو أمر محمود إذ يتيح لك أن تستغرق في فعل المشاهدة.

وجدتني وقد تملّك منّي شق حَرْفيّ بشكل أكبر، فلاحظت “مسارات” منها مثلاً أنه وفي السواد الأعظم من تلك الصور الفوتوغرافية ذات التكوينات غير المدروسة، تلك التي لا “تشبه الفوتوغرافيا” والتي تغلب على ذلك المعرض، ثمة خط أفقي في الحركة الأساسية (باستثناء النزر قليل منها).  ولما لم تكن اللقطات مُبعدة بما يكفي كي تغدو مناظراً، فقد صار ذلك الخط الأفقي – سواء إن كان طريقاً أو حركة مرور أو صف بنايات – اختراقاً مجفلاً لتلك الصور، بحيث صار خيطاً في عيني الحَرْفيّة. لا أزج هنا بأن ذلك الخيط هو ما يصل بين الصور بأي حال، وإنما هي محاولة لفهم أنه حين  تتحدث النمر عن “القطع” لربما لم يكن مقصدها مفاهيمياً أو أنانياً، إذ يبدو أن ثمة علاقة متبادلة ما بين الخيط الأفقي في الصور من جهة وبين إدراكنا لواقعة ما، وهو ما تشير له النمر.

تتحدّد الوقائع – طبقاً لعلم النفس الإنشائي – بكونها بتر لسرد خطيّ عند نقطتي الابتداء والانتهاء، وهو ما يتفق عليه كثيرون بشكل أو آخر.  تردد صدى تلك الكلمات في رأسي بينما تأملّت تلك الخطوط الأفقية وقد بترتها حافة لوح تدعيم الصور.  وعلى هذا النحو، يجوز أن نقتطع لقطة ثابتة من شريط سينما، وهو وإن كان خطئاً فادحاً فإنه لايزال بالنسبة لي على الأقل طريقة ما للإشارة إلى مقطع من الزمان والحركة، وعليه فإنه يغدو أيضاً إشارة إلى لا موضوعية المصور الفوتوغرافي.  يغدو الجلي عندئذ أكثر جلاءً، أننا إزاء اعتراض لخط زمني، ولخط المدينة.  يبدو من الضروري بشكل ما أن نعيّن طريقة النظر تلك، لا سيما في مدينة تندر فيها تلك النظرة الكلية التقليدية، ولا نلتقم فيها سوى شذرات متناثرة.  بالنسبة لي، فإن ذلك أيضاً يأتي بذلك العمل خارج الإطار النوعي لفوتوغرافيا “التفاصيل العمرانية غير الملحوظة والملتوية” – إن لم يكن ذلك بالفعل جلياً كالقمر في الفروق الطفيفة ما بين الصور وفيما اشتملت عليه تصريحات الفنانة من نوايا – فيضمه إلى عالم أكثر حساسية تحكمه ردود أفعال شعورية مارقة، وتقنية في النظر والحياة تكاد تُعجِز الوصف ينبع من نشأة في مدينة كهذه.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s